Consultation thérapeutique de groupe (réunion en ligne) -sur rdv Rejoindre la réunion

Arrow up
Arrow down
facebook_page_plugin
Écrit par Mahdy Ibn Salah  •  Catégorie : علم النفس  •   •  Affichages : 243


المرض الأكثر تواترا في الغرب هو الإنحراف النرجسي

إن علم النفس ينبع من علم الاجتماع.فعلم النفس الاسلامي يحاول تقديم علاج للمجتمع أو البيئة على سبيل المثال تأسيس مراكز تأهيل لإستقطاب المرضى التي منهجيتها في العلاج الحبس
الإنفرادي و هي منهجية خاطئة عندما يكون المشكل الأساسي هو المجتمع.

و لكن الكثير من الأطباء المتخصصين في العلم النفسي يستغلون المريض لجمع المال.لدرجةأن بعض المشعوذين بكل أسف لا يريدون في الحقيقة شفاء المريض بل إستمرار مرضه .

لنعلم أن علم النفس الإسلامي يعطي للمريض الدور الأساسي في معالجة نفسه و إنضمامه الى محيطه أساس العلاج على عكس العلم النفسي الغربي الذي لا يكون للمريض أي دور في معالجة نفسه بل يرسخ في ذهنه إن شفاءه يتم دون مجهود فردي.

و هذا ما يتصف به كثير من الناس في هذا العصر أي يريدون الوصول إلى نتيجة دون مثابرة و مجهود .

الشفاء في علم النفس الإسلامي مقيد بالمثابرة و المجاهدة النفسية الفردية لأننا نحن السبب الرئيسي لمعاناتنا.

قال الله تعالى: " وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ " فلذلك الاحساس بالالم الشديد عند" الرقية بالضغط " يعكس مدى الإنصهار بين المريض و قرينه الشيطاني الذي يستمد قوته من معارضي و ذنوب المريض.

فإذا لا علاج لمن لا يسد الفلول التي من خلالها يستحوذ الشيطان على قلب الانسان .

الإنحراف النرجسي بالمواصفات التالية:
*يحاول اللعب على الأحاسيس و المشاعر لكي يؤثر على الناس و يحاول تغيب عقولهم فإبعادهم عن الحقيقة.
* شديد الانشغال بذاته إلى درجة استغلال فريسته لمصالحه الخاصة ناكر الجميل.
*خائن و غدار بسبب زدواجيته
*متصف بالنفاق و التلاعب الذي يجعل به المظلوم ظالم والظالم مظلوم

إذا الإنحراف النرجسي هو الذي ينحرف عن قوانين المعاشرة بالمعروف نتيجة إعجابه بنفسه .فهو لا يمكن أن ينفصل عن فريسته لأن توازنه يتحقق بالسيطرة عليها كما يتصف ذو الوجهين أي المنحرف النرجسي أعشقه لقرينه دون وعي منه بحيث لا يمكنه أن يميز بين إعجابه بنفسه و حبه بقريته نتيجة إنصهاره معه النفاق و الخداع .

في الآخر يشتمل الشيطان الجانب الخارجي المضيء. المنحرف النرجسي لكي يغوي به الناس ثم يضرهم بواسطة الجانب الباطني السيء للمريض
  • Aucun commentaire trouvé